آخر الأخبار

ترقب في تونس.. 3 أسماء تتنافس على رئاسة الحكومة

ينتظر التونسيون، عشية الاثنين، دراية هوية رئيس إدارة الدولة المقبلة، الذي سيكشف عنه الرئيس قيس سعيّد، وتكون مهمته إخراج البلاد من أزمة اقتصادية واجتماعية خانقة، تغذّيها موجات من التجاذبات والاختلافات السياسية بين غير مشابه الأطراف الإشكالية للمشهد السياسي والبرلماني في البلاد.

مقال يهمك?صرح المرصد السوري لحقوق وكرامة البشر، أن 17 مقاتلاً من الفصائل التابعة لأنقرة ممن نقلوا إلى ليبيا خرجوا منها وبلغوا إلى…”مقاتلو أنقرة” إلى ليبيا.. والعين على أوروبا “مقاتلو أنقرة” إلى ليبيا.. والعين على أوروبا جمهورية سورية
ذلك واقترحت الأحزاب السياسية على رئاسة الدولة التونسية زيادة عن عشرين اسماً لرئاسة إدارة الدولة المقبلة وخلافة رئيس الحكومة الجاري يوسف الشاهد، إلا أن الرئيس قيس سعيّد استقبل في قصر قرطاج 3 منتخبين لاغير ناقش معهم برامجهم الأصلية وتصوراتهم، ويخص الموضوع بوزير النقدية الفائت حكيم بن حمودة، ووزير الإنماء والاستثمار والتعاون العالمي السالف محمد الفاضل عبد الوافي، ووزير النقدية الفائت إلياس الفخفاخ، ما يقصد أن رئيس السُّلطة المقبلة سوف يكون واحدا من ضمن تلك الأسماء.
وحكيم بن حمودة هو الاسم الأكثر إجماعا ودعماً من قبل الأحزاب السياسية، إذ جرى ترشيحه لتولي رئاسة إدارة الدولة من طرف جميع من “حركة الشعب” (15 نائبا ) و”قلب تونس” (38 نائبا) و”تحيا تونس” (14 نائبا) وكتلة المستقبل (9 نواب)، مثلما أنّه معزز من طرف التحالف العام التونسي للشغل، إلا أن المرشح فاضل عبد الوافي يحظى بمؤازرة أكثر مجموعة من نواب مجلس النواب بعد أن تم ترشيحه من قبل حزبي الأغلبية البرلمانية “حركة النهضة (54 نائبا) و”قلب تونس”، في حين يتلقى المرشح الفخفاخ دعما من قبل “التيار الديمقراطي” (22 نائبا)، و”تحيا تونس”.

ثقة المجلس المنتخب
يقال أن بهيج كان قد قام بتكليف منتصف تشرين الثاني السابق الحبيب الجملي بتأسيس السُّلطة، في أعقاب طرح اسمه من منحى “حركة النهضة” التي تصدرت نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة، لكنه فشل يوم عشرة كانون الثاني الحالي في تحصيل ثقة المجلس المنتخب بعد أن توضيح حكومة منفصلّة شاغرة من مشاركة الأحزاب السياسية.

وينص التشريع التونسي على أساس أنه في حال عدم نيل السُّلطة التي يكلف بتشكيلها الحزب الرابح في الانتخابات القانونية ثقة المجلس المنتخب، يقوم رئيس الدولة في أمهل عشرة أيام بتصرف مشاورات مع الأحزاب والائتلافات والكتل النيابية لتكليف الشخصية الأقدر بهدف إستحداث حكومة في أرجأ أقصاه شهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

تم الكشف عن مانع الإعلانات الرجاء اغلاق AdBlock الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️ ان قمت بتعطيل مانع اعلانات فيرجي تحديث الصفحة