آخر الأخبار

ترمب كنت أتمنى محفل المراهقة غريتا “صديقة الجو” بدافوس

شدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، يوم الاربعاء، في دافوس، أنه كان “يحب” محفل الناشطة الشابة بهدف الجو غريتا تونبرغ التي انتقدته ضمنيا في خطبة أسقطته، يوم الثلاثاء.

وصرح ترمب في محفل صحافي على هامش منتدى الاستثمار الدولي، الذي تتواجد فيه ايضا الشابة السويدية، “كنت أحب لقاءها والتحدث معها”.

واستكمل أن الناشطين البيئيين رفعوا مطالبهم “إلى درجة ومعيار خيالي” إلى درجة “لا تَستطيع فيها أن تسكن حياتك” على نحو طبيعي.

وعند سؤاله لو كان ما زال يحتسب الاحتباس الحراري “مكيدة“، أجاب ترمب “لا، تماما، إلا أن عدد محدود من أوجهه حيلة” من دون أن يمنح شروحات تكميلية، واعتبر الرئيس الأميركي سابقا أن الاحتباس الحراري “حيلة اخترعها الصينيون”.

وندد ترمب، الذي يشكك علنا في المتغيرات المناخية، يوم الثلاثاء، في دافوس بـ”المتشائمين الأزليين وتنبؤاتهم بنهاية العالم” في مواجهة مشجعين من كبار الرؤساء والمسؤولين الساسة وفي قدوم غريتا تونبرغ كذلك.

وردت الأخيرة بعيد ذاك في كلام تحت عنوان “تجنب عاقبة العالم نتيجة لـ الاختلافات المناخية”. وقالت تونبرغ، التي ضاعفت انتقاداتها لترمب على “Twitter“، إن “بيتنا ما زال يحترق نحن نقول إنه يلزم أن نفزع”.

من جانبه، شدد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أن البيئة “لم يكن موضوعا يحظى بعناية خاص” في دافوس، فيما كان الشأن حاضرا في كل النقاشات وأتى في دعايات عديدة مؤسسات.

وأكمل الوزير أن “الهيئة الأميركية تؤمن من غير شك بالهواء النظيف والماء النقيذاك مقال متراكب، نحن نساند وجود ظروف بيئية نقية، إلا أن نود تحقيقها على صوب لا يضر بالأنشطة الاستثمارية“.

قامت بوداع غريتا تونبرغ، يوم الثلاثاء، إلى “الإيقاف اللحظي لجميع المشروعات الاستثمارية في استطلاع واستخراج المحروقات الأحفوري” و”الإيقاف اللحظي لجميع أنواع مساندة المحروقات الأحفوري.. ليس في سنة 2050 أو 2030 أو حتى 2021 بل هذه اللحظة“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

تم الكشف عن مانع الإعلانات الرجاء اغلاق AdBlock الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️ ان قمت بتعطيل مانع اعلانات فيرجي تحديث الصفحة