آخر الأخبار

شاهد: هاشتاج “محمود_السوري” يتقدم في ترتيب (Twitter) في أعقاب إنقاذه لفتاة تركية

أشادت مواطنة تركية بمسابقة شاب صغير في مقتبل العمر سوري، إندفع بسرعة لإنقاذها من أسفل أنقاض بيتها، الذي انهار نتيجة لـ الارتجاج الأرضي، الذي لطم ولاية ألازيغ في شرق تركيا، مشددة على أنها لن تنسى فضله ما استمرت على قيد الحياة.

وتشعّب وتوسع كليب للسيدة التركية عبر منصات السوشيال ميديا، خلال خضوعها للعلاج بأحد مستشفيات الولاية، وهي تسرد بحرقة عن شاب صغير في مقتبل العمر سوري، يطلق عليه محمود، أنقذ عمرها، ولذا على حسب ما نقلته (الأناضول) التركية.

وتقول السيدة في مقطع المقطع المرئي: “بينما سقط على رِجل زوجي باب خشبي، بقيت أنا محاصرة بين جدران البيت المهدم بسبب الارتجاج الأرضي“.

وأردفت والدموع تنهمر من عينيها: “الشاب محمود، الذي أنقذ دنياي، هو من السوريين الذين نلومهم في جميع الأشياء، لقد نبش بأصابعه الأنقاض على أن أخرجني من تحتها”.

وتابعت حديثها قائلة: “لن أنسى ذاك الشاب ما دمت على قيد الحياة، وسأبحث عنه أينما كان عقب خروجي من المستشفي“.

واستطردت: “محمود شاب صغير في مقتبل العمر مدني، وليس من طواقم الإنعاش الموالية لآفاد (رئاسة منفعة المصائب والطوارئ التركية)، وعلى الرغم هذا نجح في إخراجي من أسفل الأنقاض بأصابعه التي تمزقت من النبش“.

وعقب انتشار مقطع المقطع المرئي بالمنصات الاجتماعية، تصدر هاشتاغ #Suriyeli_Mahmut (محمود_السوري)، لائحة الترند على (Twitter) في تركيا.

وأثنى العديد من المدنيين الأتراك، وبينهم وزراء ومسؤولون، بشجاعة المدني السوري، الذي أقدم على نجدة السيدة التركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

تم الكشف عن مانع الإعلانات الرجاء اغلاق AdBlock الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️ ان قمت بتعطيل مانع اعلانات فيرجي تحديث الصفحة