منوعات

ما المسافة التي من الممكن أن يتجاوزها رذاذ “عطسة كورونا؟؟

مع ارتفاع أعداد المجروحين بفيروس كورونا المستجد، وإشعار علني منظمة الصحة الدولية ظرف الظروف الحرجة، تتكاثر الأعمال الاحترازية التي يتخذها الناس خوفا من انتقال الفيروس لهم، إلا أن ما لا يعلمه الكثيرون أن العطسة الواحدة من فرد جريح، وإن لم تكن من مسافة قريبة، من الممكن أن تكون كفيلة بنقل الفيروس.

وينتقل فيروس كورونا المستجد من فرد إلى أجدد، من خلال المنخار والفم، في حال الاحتكاك مع واحد جريح، أو بواسطة لمس الأسطح التي يبقى فوقها الفيروس.

ومن أكثر أهمية الخطوات التي يحرص الكثيرون على أداؤها للدفاع عن أنفسهم من كورونا، تغطية الفم والأنف، والبقاء بعيدا عن أي واحد يعطس أو يسعل، وتطهير اليدين، لكن ذاك قد لا يكون كافيا.

وأعلن مختصون صحة أن الرذاذ المتطاير من العطسة الواحدة من فرد جريح، باستطاعته أن نقل الفيروس لمسافة 4 أمتار، بحسب ما ذكر موقع “ذي صن” الإنجليزي.

مثلما أن الفيروس قادر حتّى يسكن لوقت ساعة إلا ربع، وهي فترة كافية بغية يلتقطه شخصيات آخرون جلسوا أو مروا بنفس المقر.

ويقدم نصح الأطباء ومختصون الصحة، بتغطية المنخار والفم بقناع طبي، وارتداء قفازات أو تنظيف اليدين دائما. وفي الأنحاء المصابة بالفيروس بشكل ملحوظ، يقدم نصح الأطباء بملازمة البيت وتجنب المقار المزحومة والمواصلات العامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

تم الكشف عن مانع الإعلانات الرجاء اغلاق AdBlock الإعلانات تساعدنا في تمويل موقعنا، فالمرجو تعطيل مانع الإعلانات وساعدنا في تقديم محتوى حصري لك. شكرًا لك على الدعم ❤️ ان قمت بتعطيل مانع اعلانات فيرجي تحديث الصفحة